مقالات

ما هي المعايير التي ينظر إليها الناخب الصومالي (البرلمانيون) في انتخاب رئيس الجمهورية؟

  العملية السياسية الصومالية تختلف عن نظيراتها في العالم بكونها تتم في عدد محدود من المواطنين الذين أغلبهم من النخب التي لها أهداف معقدة من الانتخابات، ورغم محدودية العدد إلا أن غياب المؤسساتية السياسية (الحزبية) أو المرجعيات الفكرية سواء كانت دينية أو طائفية أو فكرية، وضعف الانتماء القبائلي الذي لا يستطيع التوفيق بين الناخبين على

‎[إقرأ أيضا]

في علم التسويق السياسي لا عاطفة فيه.

التعبئة الإعلامية غير الواعية أحد أسباب الإخفاق الذي شاهدناه أمس، لقد رأينا حملة دعائية إعلامية تسود عليها روح الشخصنة وصلت إلى حد التشاتم وهي دليل على غياب محددات تحريرية للدعاية الإعلامية لدى فريق الرئاسة. في علم التسويق السياسي لا عاطفة فيه، ولا كراهية ولا عداء دائم له، لديه مفردات عامة، وتقديرات أقرب للمنطق، وله قدرة

‎[إقرأ أيضا]

مفارقة الحرية بين المشرق والمغرب

في الغرب ( إسكندينافيا مثلاً ) الحرية تأخذ مسافة كبيرة …. وفي المشرق ( البلدان العربية مثلاً ) تقريباً ليس لها شرف وانتماء. في النرويج: الحرّ من تحرر قلبه قبل فكره وقلمه…. وفي الصومال: لا ينال بها إلا من تحررت لغمة عيشه قبل فكره وقلمه!. هل الحرية حلال عليهم…..حرام علينا؟ أليست تلك قسمة ضيزى ؟!

‎[إقرأ أيضا]

إيران وإمكانية قيادة العالم الإسلامي

قبل الولوج إلى الموضوع ارتأيت أنني بحاجة إلى توضيح بعض النقاط: أن إسلام إيران ليس إسلام السواد الأعظم للأمة الإسلامية. أنني لا أكنّ لها حبا ولا احتراما. أن خطورة إيران على العالم الإسلامي خطورة حقيقية. منذ زمن انفرط عقد الأمة الإسلامية وانقسمت إلى دويلات تعادي فيما بينها وتوالي الخارج، والقيادة المحتملة للعالم الإسلامي كانت متوقعة

‎[إقرأ أيضا]

حلب وانبعاث الأمة من جديد

ما راج من طلب المعيشة بين إخوان الكساد هكذا قالها واضحا الشاعر ابن النحاس الحلبي، ومن أجلها ثار الحلبيون صونا للكليات الخمس، فهم بحق كما قال شاعرهم أبو فراس الحمداني: من كان مثلي لم يبت إلا أسيرا أو أميرا ليست تحل سراتنا الإ الصدور أو القبور إن الحلبيين غرسوا شجرة الحرية عميقة ورووها بدمائهم الزكية

‎[إقرأ أيضا]

لماذا لا يتحاورون ؟

مهما عظمت الأسباب التي أدت إلى المجابهات والمواجهات العسكرية بين الحكومة الصومالية وحركة الشباب؛ فإني لا أرى لهذين الفريقين بديلا عن الجلوس سوية إلى مائدة واحدة، وبدئهم لحوار جاد وصادق فيما بينهم؛ لإرضاء الله سبحانه، ثم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أرواح هذا الشعب ومقدراته ، وإنهاء آلآمه ومآسيه التي طالت وامتدت، ولإستئصال الفتنة القائمة بين المجتمع واقتلاعها

‎[إقرأ أيضا]

الصومال بين حمى الفدرالية وديناميات الاجتماعية القبلية

تشهد الساحة الصومالية بتحولات سياسية وإجتماعية وديموغرافية جديدة بعد صراع ومخاض سياسى  تجاوز على مراحل صعبة وفى ظل ظروف حرجة. منذ إعلان النظام الفدرالى الذى لم يختر ولم  يستفت به الشعب يوما بل يسمع من وسائل الإعلام وحتى الآن لم يفهم ماهية الفدرالية ونمطها والدوافع التى أدت الى تحويل جمهورية الصومال الى جمهورية فيدرالية فى

‎[إقرأ أيضا]

انتخابات ولاية هرشبيلي تمثيلية تم عرضها بعناية

في المعترك السياسي لا يستبعد المكر والدهاء بل وتقديم الرشوة وشراء الذمم في كثير من الأحيان، ففيها نشأت الميكافلية وفي أروقتها ظهرت البرغماتية التي تعتبر نجاح العمل معيارا للحقيقة أيا كانت الوسيلة ، وعلى ساحاتها افترق الأصدقاء لأنها لا تعرف صداقة دائمة ولا عدواة مستمرة . مخطئ من ظن أن ما يجري في مدينة جوهر

‎[إقرأ أيضا]

غرائب الزمان ، وعجائب الدنيا

١- رأيت بعض العلماء يثورون حين يسمعون أن سيدة صومالية ترغب أن تترشح لقيادة الوطن ، ولكنهم لا يغضبون أبدا حين يَرَوْن أن الوطن محتل من قبل الأعداء ، وأن حدوده مفتوحة للجميع ، وأن لا سيادة لهذا الوطن بين الأمم والشعوب ، فهذه من علامات غرائب الزمان ، وعجائب الدنيا . ٢- رأيت بعض

‎[إقرأ أيضا]

الإعلام الهادف وخروج المأزق الصومالي

        كان يوم الإثنين في 10 رمضان عام 1419ه / 28 ديسمبر كانون الأول 1998م حين نشرتٌ مقالاً أسميته في ذلك  اليوم ” دور الإعلام في تحقيق المصالحة الوطنية الصومالية” في جريدة المستقلة اللندنية في العددين 242-243، وقد قدر الله بعد 17 سنة أن يجوس في داخلي نفس الهاجس والإحساس والحزن على

‎[إقرأ أيضا]